لو عايز شكلك ميبقاش underwear فى عين أى أنثي !

ساره وفير


المعروف عن الراجل المصري انه الجدعنة كلها و الشهامة و الرجولة و المفروض مع كل ده يبقي مصدر للأمان كمان.

بس للأسف في ظاهرة غريبة او وباء جاله خلي منظره بقة عرة الرجالة و جردته من كل معالم الرجولة مع فقدان تام لحاسة التحكم في نفسه و في أعضائه و اصبح عبارة عن مجرد حيوان محبوس في جسم انسان يتمتع بكل خصائص الحيوانات في عدم التفكير او التمييز. المرض ده اسمه "التحرش" اللى منتشر بين المعظم للأسف !

التحرش او المتحرش ده بقه ايه حكايته:
بيتولد انسان عادي كامل لكل قواه العقلية بس مع مرور الوقت ومع سن البلوغ تحديدا تبتدي عملية ضمور في المخ بإرادته فاقد للتحكم في أعضائه و شهواته مع تفسير علمي من وجهة نظره الحمقاء ان الظروف اللي حواليه هي السبب و هي اللي وصلته للتحرش.

snaps310.jpg

احنا مش جايين نقول نفس الكلام اللي اتهرس قبل كدة 100 مرة في الموضوع ده؛ بس خلينا نقول المفيد برضه. و المفيد ده حطه حلقة في ودنك او في الحتة اللي تحبها.... و خير الكلام ما قل و دل

التحرش عبارة عن عملية يفقد فيها الّذكر الحيوان عدم التحكم في نفسه و يقرر الاعتداء بفعل او كلمة او نظرة او باي وسيلة تانية زي التليفون او الانترنت اومد ايد علي سهوة عشان حيوان جبان طبعا و هكذا... محاولة منه لأرضاء غرائزه الهمجية .... كلها حركات تدل علي ان مكانتك الطبيعية بين الحيوانات عشان زي مانت شايف انك اسأت لنعمة العقل و التفكير اللي ربنا ادهالك.

للأسف التحرش بقة شامل لمستويات كتير كبار صغيرين؛ متعلمين جاهليين؛ فقرا أغنيا... و رجالة مصر اللي كانوا يتميزوا بالرجولة المفرطة و الجدعنة و الشهامة أحتلوا المركز التاني علي مستوي العالم في التحرش لسنة 2016.

CMjOe5BXAAAdrlb.jpg

أسئلة نفسي أسألها للحيوان (المتحرش) ..

- انت عمرك ما فكرت ان اللي بتعمله ده ممكن يحصل لأي واحدة ست مهمة في حياتك ... هتجبلي من الاخرو تقوللي معنديش واحدة ست أخاف عليها؛ هأقولك امال جيت الدنيا ازاي و امك فين يا حيلتها؟؟ ماتت؟؟ طاب الحمد الله ماتت قبل ماتعرف انها تعبت و ربت مجرد حيوان.

- بتتحرش لية أصلا؟؟؟ لبس اللي قدامي استفزني.... هقولك و بتتحرش باللي ماشية في حالها و مش مبينة حاجة من جسمها ليه ؟؟؟ و المتجوز بييتحرش لية ؟؟ و المدرس ؟؟؟؟ و المدير ؟؟؟ و بتتحرشوا بالأطفال لية؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و هكذا

- مش لاقي؟؟ طاب ما في طرق تانية كتير تعرف تصرف بيها نفسك ولا البعيد في الأساس مبيعرفش و أعضائك بتتفاعل معاك لما تحس انك بتعمل حاجة غصب؟ بس بمنتهي السيسنة و الشذوذ تجيب ورا "او كلمة تانية" لما تتقفش و البنت تقرر تحط عليك و تعملك فضيحة...

film-678.jpg

الدولة جرمت التحرش و حطت عليكوا شوية عقوبات للموضوع ده بس للأسف مفيش فايدة .. و للأسف مفيش حيوان بيطلع يقول أي سبب مقنع او يطلب مساعدة حتي لعلاجه عشان يرجع لأصله انسان تاني يتمتع بنعمة العقل و التفكير اللي ربنا خلقه بيها.

قصة حقيقية: واحد اتحرش بواحدة في الشارع و مد ايده عادي جدا بتحصل و الطبيعي او المعروف ان البنت لا حول لها ولاقوة – بس حصل عكس المتوقع و لمت الشارع عليه و جم رجالة ظبطوة و عملوا معاه نفس الحركة اللي عملها في البنت و هاسيبكوا لخيالكوا يسرح لبعيد ايه اللي حصل مع المتحرش ده؛ و اكتر لحظة كانت جميلة بالنسبالي انا شخصيا لما شفت ايد البنت بتترفع و بتديله بالالم علي وشه و هو لا حول لية ولا قوة واقف زي الكلب و بقة مسخرة الشارع و اللي رايح واللي جاي يجرح فيه. اد ايه لحظة مهينة و لحظة انتصار في نفس الوقت لكل البنات عشان البنات مبقتش تخاف زي الأول و بقت بمية راجل و اخدت مكانكوا في صفات الجدعنة و الشهامة.

news_0067251001437381888.jpg

من الأخر:

لوانت تعبان قوي كدة و عندك مشاكل و مش قادر تتحكم في أعصابك خد حقن زى القطط مثلاً او اعمل عملية ! عشان في الأول او في الاخر انت مجرد حيوان .. فملوش لازمة!! وعشان في عالم موازي الحيوانات بيحصلهم عملية بتر للحاجة اللي تعباهم عشان فاقدين حاسة التمييز ....

عيب لما بنت تطلع تقول الكلام ده في حقكوا و ان دي حقيقة المتحرشين في نظر أي انسان ...

روح الله لا يسيئك ارجع لأصلك كانسان و لصفات الرجولة و الجدعنة اللي ربنا ميزك بيها و استخدم شوية نعمة العقل و التفكير و حاول تصرف نفسك باي طريقة تانية بدل الغصب و الاقتدار اللي انت فيه ده عشان لو وقعت في ايد واحدة مستقوية شوية و فايض بيها هتخليك سوسن و مش

هترحمك لحد ما سوسن نفسها تعمل معاك الأليمة ... و ربنا يكفيك شر بنات اليومين الدول اللي جابوا أخرهم من الحيوانات اللي ماشية لوحدها كدة في الشارع.

2015_6_28_12_27_24_843.jpg

و لو سمحت كل مرة يجيلك إحساس التحرش حاول تتخيل نفسك شوية و انت براس حمار أو بدل دماغك underwear مثلاً ! و لو عجبك الموضوع كمل عادي يمكن تبقي انت نفسك حيوان الحمار المفضل و الحمار يظبطك و يعمل معاك الصح...


شارك هذا المقال: