سواقيين التكاسي بين الچنتيل والمبتذل

عمر أبو العز

من كتر ما الواحد لف ودار مع سواقين التاكسي بقى حافظ إيه الحاجات المشتركة بينهم وفي منهم مميزين، ممكن نبتدي بأنواعهم بعد كدا ندخل على الحاجات المشتركة.

١- المبتذل: وده بيكون حاطط كوبايت الشاي جنب الهاند بريك، وبيكون يا إما ساكت، يا إما بيرازي في خلق الله يعاكس بقى يتريق على حد أو يتخانق مع أي حد ماشي فالشارع، ولو اتكلم معاك بيكون نص الكلام مش مفهوم وأي رزع في أي حتة.

٢- اللي لسة ما اسطبحش: بكل بجاحة بيسألك "بتعرف ترول يا برنس؟ نشرب السجارة دي سوا" لو بتعرف تبقى حبيبه، بس هيفشخك لو شربت معاه في الأجرة، أو ممكن يطلع نزيه. لو مابتعرفش تروّل، مكن يركن يلفها عادي بعد كده يوصلك.

٣- الچنتيل: عربيته بتبرق من جوا ومن برا ومايخشش في أماكن سوّ ومكسرة، و بيقولك يا فندم أو حضرتك وممكن ينزل يجيب لك عصير عشان يكسبك ، والنوع ده فالالأغلب بيحب الناس تاخد رقمه علشان تكلمه في أي مشوار ، والفكرة دي كويسة مش وحشة.

٤- الكفران: بيسب ميت ملّة لأي حاجة بسبب البلد ويحكيلك عن ظروفه البايظة ومراته اللي قرفاه والإحباط مسيطر عليه، بس دول فيه منهم نوعين؛ اللي بيقول لك كده علشان فالأخر يطلب فلوس كتير وفيه اللي بيفضفض معاك عادي مش علشان حاجة.

٥- الشبح: دول مش كتير بس بيسلوك، يعني مثلا يشغل مهرجان رايق كدا ويعزم عليك بسجارة ويحكيلك بقى حكاوي مسلية ودايمًا بيقول لك يا صاحبي ويا زعيم ويا فخامة ويا مستر. ساعات بيبقى مزاول نفسه إنه ڤان ديزل وبياخد غرز ومتخيل إن إيده مسدس وبيضرب العربيات اللي قدامه وياخد منها الغرزة، أشباح مفيش هزار أقسم بالله والمشكلة إنو بيكون معلي الكاست وبيكلمك والمفروض تسمع ويتكلم كلمتين ويضحك، وده من أكتر السواقين اللي بينسّوك الطريق

٦- السنتيح: تكون راكب معاه وتلاقيه بيقولك معلش بس هناخد الزبون ده ف طرقنا كدا ماهو نفس الطريق يا صاحبي، طبعًا ده عايز أي سبوبة.

٧- التنك: يقولك لا يا باشا مش بخش المنطقة دي أو يقولك ي صاحبي هاخد زيادة 10 جنيه عشان برجع فاضي. حاجة وسخة ده رزق ي حبيبي

٨ - الفيماص : طول ما هوا ماشي كلاكسات بيسلم على أصحابه ويوقف ف نص الشارع يحكي مع واحد ف حوار وانت معاه عادي كله بالحب.

٩- الناصح : اللي بياخد طريق أطول عشان تدفع أكتر أو يخش يموّن ويخلي العداد يعد.

نيجي للحاجات المشتركة ما بينهم:

١- الحكاوي؛ دايمًا في حكاية البت اللي ركبت معاه وعايزاهيطلع معاها البيت يعط شوية بدل ما ياخد فلوس، وطبعا هما بيرفضوا لأن ده أكل عيش، نفس الحكاية بنفس سبب الرفض.
واللي حاولوا يقلبّوه ف العربية ورفعوا عليه مسدس بقى ولا مطوة زي ماتجي ولازم يوريك أثار الخناقة لما ضربوه علشان يسيب العربية وطبعًا بيبقى هو اللي كسب.

٢- الجردل المليان مياه وصابون وفيه سفنجة وسيبهم في الشنطة ومش بيتدلق منهم حاجة برغم المطبات. وبيركنو في أي مكان أو في موقف التاكسي ويدي الكوتشات غسلة محترمة

٣- الكلكس بيتضرب بصباعه الكبير و بيمسك الفتيس بتلات صوابع.

٤- لو انتي بنت هيظبُط المرايا عليكي علشان يتفرج كويس، ولو إنت ولد وحاطط ايدك على المسند اللي قدام الفيتيس هيقولك لامؤخذة يا برنس.

الكلام اللي قريتوه مش معناه إن كل السواقين كدا ، في سواقين محترمين وف حالهم وملهمش دعوة بحد. بس اللي منتشر الفترة دي ومن زمان أكيد هما الأنواع دي.

سلامو عليكو.


شارك هذا المقال: