ربوا عيالكو .. وبعدين ودوهم الساحل !

ساره وفير

طبعا زي ما كلنا عارفين اننا شعب متدين قوي قوي بطبعه و عشان ضميرنا دايما صاحي فحياتنا كلها في النور و للنور و الضلمة ملهاش مكان ما بيننا – بس تقريبا لما الصيف بيهل علينا في اماكن نائية معينة الضمير و الأخلاق و التدين بيصحوا فيها قوي و اماكن تانية بينعدم و بنخش في حالة من النفسنة و الوعظ و الارشاد الديني بنوجها لأصحاب الاماكن اللي نسيوا نفسهم – طبعا احنا شعب صاحب مبدأ فحالة الهزيان و السخط الطبقي دي بتقعدلها شهرين و نص بالكتير و بعدين بتختفي زي طائر النورس اللي مصحوب وجوده بأوقات معينة من السنة.


و في مثل هذه الأيام و في عز الحر واجهنا واقعة قفل مكان معين من أشهر أماكن الساحل علي الإطلاق و لاحظنا كمان مع الخبر نوبات صرع و أخلاق حادة ظهرت فجأة ما بين مؤيد و معارض مع العلم التام بنوع النشاط اللي بيمارسه المكان الفلاني بس تقريبا فئة معينة كان نفسها تبيع سبح هناك و تقدم رسالة سامية و الحظ مساعدهاش - "نأسف لذلك"

a8e9064c-d8e6-4689-89d6-12681d29e460.jpg

بعيدا عن الارشاد و النصح الديني احنا مش جايين لا نؤيد ولا نعارض .. احنا جايين نقول كلمتين و نروح. و نسلط الضوء شوية علي أًصل المشكلة اللي انتوا نسيتوه و عملتوا زي النعامة دفنتوا راسكوا في الارض و رميتوا تهمة الانحلال و الفساد علي اي بتنجان و خلاص..

جايين نقولكوا مفأجة من 4 كلمات "العيب مش علي المكان" ... ايوي زي ماسمعتوا كدة و اهدوا كدة و كملوا الكلام للاخر و إعقلوه انتوا بقه.

- العيب عليكوا انتوا – عشان انتوا البداية لأصل لكل مشكلة. انتوا أساسا مشكلة في حد ذاتها.

- العيب علي كل أب و أم عندهم عيال في سن لسة مش واعي كفاية و لغة الحوار مابينهم شبه منعدمة و ميعرفوش العيال دي رايحة فين ولا جاية منين تحت شعار "انا واثقة في ابني او بنتي" – لأ ياختي اتنيلي.

Cnos-XjWgAAOCxr.jpg

- العيب علي كل أب مستهتر معتبر نفسه مكنة فلوس برضه تحت مبدأ انه يبسط ولاده و ميخليش حاجة في نفسهم و هو زي الاهبل مش عارف الفلوس دي بتتصرف فين ولا بيتجاب بيها ايه.

- العيب علي اللي خلفوا و نسيوا و معرفوش اساسا "يربوا صح" و فاكرين ان عيالهم أحسن ناس - احب أقولكوا انتوا هبل قوي و شكلكوا يضحك.

للي خايف و المرعوب ان اللي بيحصل برة بيته و في الدنيا عموما ده سبب في بوظان الأخلاق – للأسف مش دي الحقيقة. فوقوا شوية عشان الحقيقة المره ابتديت من جوا بيتك و انت مش هنا ولا حاسس ولا دريان – الدنيا لاهياكوا و نسيتو تربوا عيالكوا يعرفوا فعلا يعملوا ايه امتي و فين.

في بلاد تانية الاماكن اللي زي دي فاتحة عادي و مابنسمعش عن ازمة الاخلاق اللي جابتلكوا ضيق تنفس اليومين اللي فاتوا رغم يا سبحان الله احنا من اكتر البلاد اللي بتنادي بالتدين و الأخلاق و الخوف من ربنا و للاسف برضه احنا من اكتر البلاد فيها نسبة تحرش عالية قوي و انعدام الاخلاق و التربية بجدارة.

التربية و الأخلاق يا عنيا انت و هي اللي بتنادوا بيهم أصلهم بييجي من البيت مش من حتة تانية.

4064_1-55-Copy-.jpg

اتعلموا تربوا الاول عيالكوا صح عشان كدة كدة هيواجهوا حاجات كتير قوي و انتوا مش معاهم فيها بس هيفضل الفيصل الوحيد اللي إتربوا عليه و زرعتوه فيهم.

الازمة مش ازمة مكان عشان بمنتهي البساطة المكان مجاش شدك و ضربك علي ايدك انك تروحه. و زي ما المكان ده فتح و قفل في غيرة كتير هيفتح و هكذا .. و في ميت ألف باب للبوظان مش شرط يكون مكان.

ده تمن الحرية اللي بتنادوا بيها و بتموتوا نفسكم عليها بس للأسف انتوا عايزين تاخدوا في كيس الحلو منها و بس.

تاني..
• لو مفيهاش قلة أدب يعني .. ربوا عيالكوا الله لا يسيئكوا. أو ربوا نفسكوا الأول!! , وفى النهاية كل واحد حر طالما مضركش يعنى !


شارك هذا المقال: