يوم الإمتحان ونظرية البتنجان

أحمد عادل علي
شارك هذا المقال:

عمرك وقفت للحظة و خدت بالك قد إيه حياة المدرسة بقت خانقة و بتوتر بسبب الإمتحانات؟ و خد عندك..


إمتحانات شهر، إمتحانات نص السنة، كويز عشان الميس مالهاش مزاج تشرح إنهاردة.. ليه بحق الجيم بنخلى الأولاد يمتحنوا و هما في تانية إبتدائي؟


ده حتى إسمه إمتحان من محنة!! ليه كدا؟! و ده طبعا بيساعد أولياء الأمور إنهم "ينزّوا" توترهم على الولاد في المذاكرة.. أصل الأب مجابش التارجت في الشغل فطلع قرفه فإبنه و عمله فيلم رعب من الفشل في الحياة ولا تيتا ، مامة بابا، لسة منكدة على أمه.. "ما أنت عايز تطلع خيبة زى أبوك".

أنا شخصيا أعرف ناس عندهم فوبيا من الإمتحانات..!!


يعني إيه طفل عمره 7 سنين بيجيله مدرس خصوصى عشان يعرف يعدى إمتحان الmath - اللى الواد أصلا بيقولها mass و عشان كدا بياخد درس English بردوا عشان يعرف يشتغل بعد رحلة التعليم الشاقة. و الظريف أوى إن في أولياء أمور بيدربوا أطفال عمرهم تلات سنين عشان يعرفوا يعدوا ال”Interview “ بتاع ال”international preschool” – الله يرحم خلاتكوا خريجى الثانوية بنين- ... تلات سنين "هه" يعنى لسة مفطوم و مش بعيد يكون لسة بيلبس .pampers


يعنى أبلة الناظرة هتعملوا إنترفيو إزاى:


"قوللي يا سيد حمزة" إشمعني حمزة؟! في ماسورة حمزة ضاربة في الجيل ده.. متدقش!! "قوللي يا سيد حمزة باين قدامى في السي-في بتاعك إن في أول ست شهور في عمرك أنت معملتش أى حاجة تُذكَر! إيه مبرراتك؟ إوعى تقوللى الرضاعة كانت واخدة كل وقتك.. كل اللي قالوا كده إترفضوا!! إعترف.. قرررر.. كسل؟ إستهتار؟ مخلصتش الABC قبل ما تيجي ليه؟!"


و في أولياء أمور مبيخرجوش ولادهم في وقت الإمتحانات.. قال يعني بيخرجوهم بقيت السنة.. هي يدوب ال happy meal في كارفور و هما بيجيوا تموين الأسبوع. و طبعا لازم يبطل رياضة في بعبع الثانوية العامة، اللي هي أكبر كدبة في العالم بعد كدبة إن مجلس الأمن في الأمم المتحدة هدفوا حماية الدول المستضعفة.. ما علينا!!


و يقفوا قدام المدرسة يتكلموا "أنا مش عارفة ليه إستندرفيراز بتني بتخاف أوي كدا من الإمتحانات و المدرسة" (إستندرفيراز ده إسم فارسى ما علينا.. مش قضيتنا بردو).


كلنا طبعا فاكرين كنا بنقضى كام ساعة في قاعات الإمتحانات بنصب الحاجات اللي حشرناها في دماغنا من اليوم اللي قبله. و ده اللي فكرة و شكل الإمتحانات وصلولنا ليه .. بقوا الولاد بيتعملوا علي إنها عملية "عبيلو و إديلوا" عشان هو مفيش غير إجابة واحدة بس اللي صح و ده طبعا لازم يكون ناقشها من الكتاب بالشدّة و الكسرة و حتي لو خطأ إملائى لازم تتحط بيه..


مع إن في راجل كبرا إسمه Ken Robinson و هو دارس "طرق تعليم و تعلُّم" قال إن "الإنسان لو مش مستعد يغلط عمره ما هيطلع بفكرة جديدة أو فكرة أصلية (الفكرة بالكامل من عند الشخص) و طبعا إحنا عندنا بنعلم الولاد إن الغلطة في الإمتحان دى أكبر كارثة فى الدنيا و لو عامل غلطة لازم يأنب نفسه عليها و لو معيطش يبقى "عيل حلوف و معندوش دم" بعيدا بقى عن إننا أصلاً لازم نفهمه إن الغلطة شىء وارد و إنها فرصة يتعلم منها مش يندب حظه عليها.


وKen Robinson قال إننا بردوا لازم نبطل نفكر بالمنظر ده عشان المفروض إننا بنجهزهم لمستقبلهم في الشغل.. بس إيه علاقة اللي بنعلمهلهم في المدرسة كأسلوب حياة بإحتياجتهم في شغلهم في المستقبل؟! تقريبا مفيش أدنى وجه شبه.. لا في المحتوى ولا في الأسلوب.

من هنا لازم نبدأ نوفرلهم الجو المناسب إنهم يكتشفوا مواهبهم‘ قدراتهم و ميولهم و نساعدهم ينموها. لازم نشوف أولادنا كأفراد مختلفة بقدرلت مختلفة. مش لازم حمزة إبنك يبقى زى يس إبن أختك و نخلى أولادنا يحسوا إنهم جزء فى قطيع ماشى فى نفس الإتجاه ... مش معنى إن الولد سقط فى الmath إنه فاشل.. طب ما تبص على درجة الscience اللى هو مقفله (و ده بردوا مش مقياس لمواهبه) شوف هو بارع فى إيه و ساعده. ممكن يكون موسيقار عظيم أو ممثل كوميدى لو خد فرصته.

فى أطباء بيمثلوا منهم الفنان الرائع يحيى الفخرانى اللى دخل طب بمجموع كبير جدا و فى الفنان العظيم محمد صبحى اللى اتخرج من معهد تمثيل اللى إحنا بنعتبره مكان "للفشلة" اللى مجابوش مجموع فى ثانوية عامة !! يا ترى الفنان يحيى الفخرانى الناس حبته أكتر عشان طبيب؟ ولا هننسى محمد صبحى ساعد ناس كتير على النجاح و حسِّن فى المجتمع بأعماله.

بس طبعا مش هيخلينا ننسى إن محدش فينا هيروح لدكتور سقط في إمتحان الشفوى بتاع الدكتورة المعقدة فجاب جيد.. أو يركب مع طيار عارف إنه عاد سنة فى الكلية .. طب والله العظيم لو الطيار قالها فى المايك 90% من الركاب هينزلوا و ال10% الباقيين دول مش واثقين فى الطيار.. دول أصلاً عايزين ينتحروا بس مش عايزين يموتوا كفرة فالفرصة جاتلهم...


يا ريت نحافظ على أولادنا و منطلعهمش معقدين من حاجة أو نربيهم على الخوف و التوتر.. عشان ميضطروش يعيشوا بمهدئات.. النجاح مهم بس مش الدش مقياسه.. يا ريت نحافظ على الناس اللي هيكونوا مسئولين عنَّا لمَّا نكبر لأن زى ما عاملناهم هيعملونا...

تقدر تسمع المقال من هنا