الوقفة عند الراجل، مجرد يوم؟

فريق راجل. دوت كوم

النهارده آخر يوم في شهر رمضان يعني الوقفة زي ما بيسموه معظم المصريين مع إن السنة مفيهاش غير وقفة واحدة اللي هي وقفة عرفات اللي بتسبق عيد الأضحى لكن المصريين بيخلوا اي ليلة تسبق العيد " وقفة " .. الوقفة بترتبط عند الشاب المصري بإنه يوم الخلاص من الصوم ومن كل قيود الالتزام اللي فضل مستحملها وهو بيعد الأيام. ولو هنتكلم عن ليلة العيد فلازم نتناولها من تلات نقط: 

النقطة الأولى: ليلة المخدرات والشرب: 



لما بتنزل ليلة العيد بتلاقي تجمعات شبابية في الشارع في كل ناصية وكل ميدان ويمكن العدد أكتر من عدد التجمعات المعتادة، وبقيت معروفة جدًا خلاص ومتفق عليه إن الشلل دي سواء مواظبين على المخدرات ولا لأ، فهم نازلين "يسكوروا" ويشوفوا الدماغ إيه النهارده  أو هنسكور ايه النهارده، الممخدرات دي في الأغلب بتكون حشيش وفي بعضهم بيلجأ للترامادول ومنهم اللي بيلاقي الخمرة أسهل لانها بتتباع بلا أي قيود أو خطر لانها مصرح ببيعها ومن المعروف إن Drinkies ما بيبقاش فيه مكان لإيد طفل تتمد تجيب إزازة. مستحيل.

drinkies.jpg

"بحب أرفه عن نفسي وأعلي الدماغ بـ ﭽوينتين حشيش بعد شهر من الصيام وأكسر الملل من روتين الصيام في رمضان، انا عارف ان ده غالباً مش صح بس انا متعود على طول أنا وصحابي نقضي ليلة العيد في الدماغ والضحك والتهييس"

ودي كانت إجابة لشاب لما سألناه ليه موضوع الحشيش أصبح عادة محفوظة كل ليلة عيد، بس كان فيه بقى رأي تاني خالص: "أنا ماليش في الجو ده، أنا كائن مائي مش هوائي أنا طريقي سالك ولا ديلر ولا حوارات أنا أدخل زي الباشا على درينكيز أخد البيرة أو الواين اللي أنا عايزه و أبدأ يومي بس نصيحة متستناش لأخر لحظة علشان تجيبها لأن العملية بتبقى زحمة جامد، أما لو طلباها ويسكي مستورد مثلًا فبانزل على "ألبير" صديق الملايين (ألبير أشهر تاجر خمرة في مصر و بيوصل ديليفري لحد الساحل)

ولما ناقشنا الدكتور جمال الفوريز أستاذ الصحة النفسية بالاكاديمية الطبية بالقاهرة قال ان ظاهرة الاحتفال بالعيد من خلال تعاطي المخدرات دي ظاهرة قديمة لكنها زادت وترسخت بسبب انخفاض نسبة الوعي والوازع الديني، وأكد انه بطبيعة عمله قابل كتير من الشباب دول وكانوا بيبرروا اللي بيعملوه ده بأنهم عايزين يكسروا الملل ويسايروا المناخ العام، وشدد ان ده من علامات انحدار المجتمع أخلاقيًا خاصة ان الظاهرة دي مش بتقتصر على الشباب فاقد التعليم أو شباب الأحياء الشعبية والمناطق العشوائية لكنها تمتد لجميع طبقات المجتمع بخلاف درجاتهم العلمية

نصيحة: خدوا بالكم لو لقيتوا عربية بتتطوح يمين و شمال، أبعدوا عنها على قدر الأمكان لأن حوادث الـ"وقفة" كتير ومفجعة.

النقطة التانية: يوم ما التحرش بيتضاعف: 

 

فيه دراسة عملها المركز المصري لحقوق المرأة في يوليو ٢٠١٤، اعترف 62 % من الرجالة في مصر بالتحرش جنسيًا بس نعتقد بشكل افتراضي بحت إن يوم الوقفة التحرش بيوصل لـ٩٩.٥٪.

Ta7aroush.jpg

ta7aroush-2.jpg

ومن كتر ما بيبقى مُعتاد اللمة في الشوارع والجناين، والجري ورا بعض في مجموعات، ما بتبقاش عارف إنك كان ده تحرش والمفروض تتدخل وتتصدى، ولا دول أصلًا صحاب وبيرخموا على بعض، ولا دي محاولات للتعارف بس بعنف؟ ولكن الأكيد إن نسبة التحرش بتعلي وبيخلص يوم العيد بكم من الڤيديوهات المصورة والمنتشرة أونلاين لحوادث مؤلمة لبنات ماعندهمش إلا الشوارع علشان يتفسحوا فيها. طب لو التحرش نسبته أصلًا عالية عندنا: ليه بتزيد جدًا في العيد؟ الإجابة في النقطة الأولى. 

النقطة التالتة: الـسـيـنمـا بتتزحم: 

 وسط البلد هو المقياس الحقيقي لذوق الجمهور عمومًا وخصوصًا ليلة العيد.

cinema-3abdo-moota.jpg

سعر التذكرة عمره ما بيزيد عن ٢٥ جنيه وجمهور وسط البلد لا يبحث في يوم زي ده إلا عن تهوية الدماغ والتسلية يعني ولا حتى فارق معاه اسم الفيلم، ممكن يقف يقول على شباك التذاكر "عايز الفيلم بتاع محمد رمضان"، ولذلك المصدر الأساسي لإيرادات أفلام السبكي هي سينمات وسط البلد. طب ليه السبكي ينجح مع سيكولوچية جمهور وسط البلد؟ الإجابة في النقطة التانية والأولى.   

ليلة العيد مش مجرد "الوقفة" ولا مجرد ليلة احتفالية..هي الليلة اللي بيظهر فيها حقيقة اهتمامات  "الراجل المصري" كلها بشكل مركّز جدًا ولو سلوكه ده يدل على شيء فهو لا يدل على غياب الدين والوعي لأن دلوقتي بقى على كل أول شارع شيخ وبقى الدين يذكر يمكن أكتر من فترات كتير فاتت على البلد، سلوكه يدل على حالة نفسية من الملل واللامبالاة والغضب مسيطرة على السواد الأعظم من الشباب، وعلشان كده في أي فرصة متاحة للأنفجار، الراجل بينفجر.


شارك هذا المقال: