لو بتسأل نفسك ليه علاقاتك بتبوظ بسرعة

فريق راجل. دوت كوم

عالم العلاقات يبدو من برا حلو، بس في حقيقة الأمر هو من أصعب ٣ حاجات في الوجود والـ"ماتينج جيم" دايمًا لعبة غير متوقعة، يعني من الآخر فيه شوية أمور كده بتبقى نصيب بس فيه شوية حاجات تانية في إيدك بقى خصوصًا في الأول، ولذلك دي ليستة بحاجات أرجوك خليك حريص ما تحصلش:

الكذب خيبة: ما تبقاش كذّاب. أبدًا. مفيش واحدة في الكون بيعجبها الراجل الكذاب عمّال على بطّال. آه هما بيحبوا الـ"باد بوي" والـ"باد آس" ولكن الكذب بيخلي شكلك قليّل وبيخلي عندها أزمة ثقة وبتفكر في أقرب فرصة تهرب فيها، ولكن لحظة! الكذب اللي نقصده هنا هو كذب بتاع أنا مع الشباب وانت مع واحدة إنما بيحبوا الكذب بيتاع شكلك حلو أوي النهارده وهي شكلها أقل م العادي بشويتين تلاتة.

النضافة من الإيمان: سواء قالت لك أو كان أكثر حساسية من إنها تقول لك ولكن ولا ريحة بؤك ولا ريحة عرقك ولا قذارة ضوافرك فيه واحدة هتشوفهم ومش هتتفصل

صُحابك: في الأساس هما صُحابك انت مش صحابها هي. غير إن دايرتك الإجتماعية بتعكس انت مين إلا إن وارد تبقى انت مختلف عن الشلة ولكن لو هي مش حاباهم، يبقى مش لازم تنزلوا مع بعض ومش لازم تحبهم غصب.

السلبية المفرطة: أنا وحيد. أنا حزين. أنا كئيب. أنا بغرق. أنا بضيع. أنا فاشل. كل الاعترافات دي إنسانية وصادقة بس في لحظات ضعف معينة إنما لو ده الشعور العام، هتهرب. محدش بيحب يعيش في دوامات من النكد

العصبية عمّال على بطّال: في الشارع، في المطاعم، مع سواق تاكسي، مع عيل سايق توكتوك، معاها. زعيق زعيق زعيق. في النهاية، هي مش مع إبراهيم الأبيض.

الندالة الشيك: بمعني إنه في الفرح يلا نسهر. في الحزن، أنا عندي شغل ومطحون.

الفخ الأكبر: ركز في دي، سيكولوچية الفتاة المصرية في هذا المجتمع متركبة علي أساس إن آخرة أي علاقة جواز. أي واحدة تقول غير كده، بتبقى بتكذب على نفسها أو جر رجل علشان شكلك مش هتطلع الطلعة دي. فخد بالك، المسألة مسألة وقت. أكرر، المسألة مسألة وقت. فيا تاخد الخطوة بدل ما يتقلب عليك، يا تنفد انت باختيارك بدري بدري.


شارك هذا المقال: